سجين شهر ديسمبر 2015: أشرف فياض من السعودية

أعلنت حملة "#حريتهم_حقهم" للدفاع عن سجناء الرأي العرب، التي تنظمها "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" في مصر و"مؤسسة مهارات" في لبنان، بالتعاون مع شبكة "آيفكس"، عن اختيار الشاعر الفلسطيني اشرف فياض، ليكون سجين الحملة لشهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

 

بروفايل

الاسم: أشرف فياض

تاريخ الميلاد: 1980

المهنة : شاعر وفنان تشكيلي

البلد : السعودية

الجنسية: فلسطيني

الوضع الحالي : معتقل منذ اول من كانون الثاني/يناير 2014، وصادر ضده حكم بالإعدام

أشرف عبدالستار فياض شاعر وفنان تشكيلي، يبلغ من العمر 35 عاما، وينتمي لعائلة فلسطينية تعيش في السعودية منذ 50 عاماً، وسبق لأشرف أن مثل المملكة العربية السعودية في بينالي البندقية بصفته الأمين المساعد للجناح السعودي في المعرض الذي حمل اسم "ريزوما" (جيل في الانتظار)، وله نشاطات فنية عديدة داخل المملكة، منها معرض تشكيلي تم إفتتاحه بمشاركة جهات رسمية في البلاد.

اعتقل فياض في منتصف عام 2013، بناء على شكوى كيدية تقدم بها مواطن لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يتهم فيها فياض بأنه "يحمل أفكارا ضالة مضللة".

تشير أوراق المحاكمة إلى أن أعضاء بالشرطة الدينية المعروفة باسم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر، قد أوقفوا فياض في مقهى بأبها، جنوبي المملكة، في اب/أغسطس 2013. على إثر شكوى بأن فياض تجاوز في حق الذات الإلهية والنبي محمد والدولة السعودية، وزعم الشاكي أيضا أن فياض مرر على الناس ديوان شعر من تأليفه بعنوان "التعليمات بالداخل"، يروج للكفر والإلحاد"، حسب زعمه.

وقال والد أشرف فياض في تصريح تليفزيوني "كان أشرف وأحد أصحابه يشاهدون إحدى مباريات الدوري الأوروبي لكرة القدم، وبعد مشادة كلامية، تطاول صاحبه عليه وهدده بالترحيل من السعودية إلى غزة في فلسطين وخوفه بالحبس "مؤكدا أنه" يمتلك علاقات مع أفراد الهيئة، وهو ما حدث من هيئة الأمر بالمعروف الساعة التاسعة ليلاً، وتم اعتقاله في المقهى"، وتحفظت عليه الهيئة لمدة يوم واحد بيد أنه أخلي سبيله لعدم توافر الأدلة.

ومنذ ذلك الحين بدأت معاناة أشرف فياض، فقد عادت الهيئة لإعتقاله في ا?ول من كانون الثاني/يناير 2014، وإيداعه أحد سجون "أبها"، جنوب غرب السعودية، وفرض الحظر على زيارته،على خلفية اتهامه بسب "الذات الإلهية" والنبي محمد، ونشر الإلحاد والدعوة له بين أوساط الشباب في أماكن عامة، والاستهزاء بآيات الله والأنبياء، وتكذيب القرآن وإنكار البعث والحشر والاعتراض على القضاء والقدر، وإقامته علاقة محرمة ببعض الفتيات وتخزينه في جواله بعض صورهن.

أثناء المحاكمة التي انعقدت على مدار 6 جلسات، أنكر فياض الاتهامات واستدعى 3 شهود كذّبوا شهادة الشخص الذي أبلغ الهيئة عنه، كما أكد فياض أيضا إن ديوانه "التعليمات بالداخل" نُشر قبل 10 سنوات، وهو عبارة عن قصائد حُب، ولم يُكتب بقصد إهانة الدين، ورغم ذلك أعلن عن توبته ورجوعه عن أي شيء في الديوان ربما تراه هيئة الأمر بالمعروف مهينا.

في 26 ايار/مايو 2014، أدانت "محكمة أبها العامة" فياض وحكمت عليه بالسجن 4 سنوات و800 جلدة، ورفضت المحكمة طلب الادعاء بعقوبة الإعدام بتهمة الردة بسبب الشهادة الواردة في المحاكمة حول "العداوة" بين فياض والشخص المشتكي، وكذلك بسبب توبة فياض.

وقد طعن الادعاء بالحكم، وأعيدت القضية إلى المحكمة الأدنى درجة التي أصدرت في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، حكما على فياض بالإعدام بتهمة الردة، حيث رفض القاضي شهادة شهود الدفاع في المحاكمة الأولى وقضى بأن توبة فياض لا تكفي لتفادي عقوبة الإعدام، لابد أن توافق محكمة الاستئناف على الحكم وكذلك المحكمة العليا، قبل أن يصبح نافذا.

ماذا تستطيع أن تفعل:

1- أكتب للملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل السعودية ،عبر حسابه علي موقع التواصل الاجتماعي تويتر " KingSalman@" وطالبه بالإفراج عن الشاعر أشرف فياض.

2- أكتب شكوى للديوان الملكي علي موقع الديوان الملكي السعودي:

https://tawasol.royalcourt.gov.sa/

3- أكتب إلي الديوان الملكي السعودي

الرمز البريدي: 11111 الهاتف: 00966114822222 المدينة : الرياض

4- أكتب للمقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

urgent-action@ohchr.org

5- أنشر صور الشاعر أشرف فياض ومعلومات عنه على حسابك في "فايسبوك" و"تويتر" مع استخدام هاشتاغ : #حريتهم_حقهم.

6- إرسل للصحف في بلدك ومدينتك بمعلومات عن الشاعر أشرف فياض ، والحكم الباطل الصادر ضده بالإعدام.